bidaro com بيدارو كوم
أهلاً وسهلاً بكم في
منتديات بيدارو
مع اطيب الأوقات
للأخوة الراغبين بالتسجيل
يرجى الأطلاع على التعليمات
مع التقدير ،،
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed
,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ماكان ,,
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
بيدارو العراق
المشرف العام
المشرف العام

الحوار .. أخلاق وعلم وفن .. ومصير أمة .

في الأربعاء 16 يونيو 2010, 8:37 pm
الحوار .. أخلاق وعلم وفن .. ومصير أمة .

"الحوار من أهم الميِّزات التي يتحلّى بها الإنسان بين باقي المخلوقات والكائنات ، إذ أنه وسيلة اتصال الفكر بين البشر بواسطة الكلام ,وهو الأداة التي أنعم الله تعالى بها على البشرية ، نعمة لو أحسن الإنسان استعمالها لما اتسعت مساحات النار والدمار بين البشرية وعمّ السلم والأمان على مرِّ العصور والأزمان .

فالإنسان لا يباشر عدوانه ضد أخيه الإنسان إلاّ وقد استنفذ كل وسائل التفاهم السلمي القائم على الحوار الصحيح – هذا إن كان قد بدأ بالحوار أصلاً – أما وقد وصل الحوار بينهما إلى طريق مسدود مما استدعى الحوار الغوغائي المسلّح ، فإنما ذلك يعود إلى أحد سببين لا ثالث لهما :
* فإما أن نيّة أحدهما كانت مبيّتة على إجهاض الحوار قبل أن يولد لأن في الحوار عدل وهو لا يرغب بالعدل تجسيدا للظلم وعبادة ( الأنا ) والذات .
* وإما أنهما أو كلاهما فشلا في إقامة حوار حضاري بنّاء على أسسه الصحيحة ، وهذه هي الحالة العامة والسائدة في مجتمعات واسعة من البشر وفي كل زمان ومكان .


وما السرّ في شقاء البشرية إلا في انعدام الحوار أو افتقاره إلى أدنى أركانه الكفيلة بحل أعقد مسائل الصراع بين الناس .

ويقوم الحوار بشكل عام على ثلاثة أسس رئيسة : أطراف الحوار ، وموضوعه ، وأسلوبه ، ولا شك أن أطراف الحوار هم إثنان من البشر فأكثر – وتقصّدت أن أقول " بشر " لأنه وصف عام لبني آدم إذا ما قورن بخصوصية وصف " إنسان " – وفيما يتعلق بموضوع الحوار ، فالموضوعات تتراقص على قارعة الطريق وما أكثرها ، وينحصر البحث هنا في أهم تلك الأركان ألا وهو أسلوب الحوار .

إن نتيجة الحوار مرتبطة بإحكام شديد بأسلوبه ، فإما أن تتحقق نتيجة مرجوّة منه وتعمُّ الفائدة والمنفعة على المتحاورين وعلى موضوع الحوار أيضا ، وإما أن يتفرق المتحاورون ،وكل منهمٌ عدوٍّ للآخر بعد أن يُحكَم بالإعدام على الموضوع الذي اجتمعوا على التحاور من أجله .
وكم من موضوعات قيِّمة تم اغتيالها في ساحاتٍ وصفت ظلما بمنتديات حوارية في وقت هي أقرب إلى حلبات مصارعة بين أشخاص يفتقرون إلى أبسط قواعد التحاور فيما بينهم .

تقتضي سلامة الحوار أن تتجلى فيه أخلاق إنسانية رفيعة تتمثل في قبول الرأي الآخر والبعد عن الأنانية أوالتصلب في الموقف ، وتجسيد الرغبة في الإفادة والاستفادة وإغناء موضوع الحوار بالمزيد من الأفكار والمعارف والمعلومات .

ثم يستوجب الحوار السليم حداً معيناً من العلم والتخصص بالموضوع الذي يدور الحوار حوله وإلا أصبح حوار طرشان وكلٌ فيه يغني على ليلاه .

وللحوار الحقيقي فنونه الراقية من جهة أسلوب المخاطبة وطبقة صوت المتحدث وطريقة الجلوس أمام المُحاور وحسن الاستماع وعدم مقاطعة الآخرين خلال حديثهم ومراعاة منهجية البحث وتجنب التداعيات غير الضرورية والتي قد تحيد بالحوار إلى غير مقاصده .

ومن الأساليب المحببة في منتديات الحوار أن يكلّف أحد الحضور بمهمة إدارة المنتدى الحواري كضابط إيجابي لإيقاع الحديث الجاري ، بما يفترض أن لديه من قدرات خاصة وعامة على قيادة مركب المتحاورين إلى بر الأمان وسط أمواج من الاختلاف في الآراء وتضارب بالمذاهب والأفكار والأمزجة والطبائع .

وما كان بإمكانه أن يغنينا عن التفصيل أعلاه هو تأمل نزيه ومتعمق لحوار مفترض يجري بين شخصين فأكثر في مجتمعنا خاصة ، ولنلاحظ كيف تتدرج وتيرة الحوار من مشاحنة إلى تشنج ثم إلى توتّر فتبادل اتهامات .. فشتائم ( وهنا يرتفع ضغط الدم ومعدل السكر ) ثم .. خذ على ضرب بالكراسي أو الطناجر .. هكذا هو الحوار في بلادنا بين أخوة في بيت واحد .. أصدقاء في سهرة .. زوج وزوجة .. .. زوجة وحماتها ( الله يستر ) أو زوجة وضرّتها ( يا ويلتاه ) .. موظفين في دائرة واحدة .. وزراء في حكومة واحدة .. وأخيرا : رؤساء دول في مؤتمر قمة ينتمون إلى أمة واحدة ، عندئذ ، أي مصير مظلم ينتظر هذه الأمةٍ ؟؟؟؟
(منقول)
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى