bidaro com بيدارو كوم
أهلاً وسهلاً بكم في
منتديات بيدارو
مع اطيب الأوقات
للأخوة الراغبين بالتسجيل
يرجى الأطلاع على التعليمات
مع التقدير ،،
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed
,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ماكان ,,
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
عبدالله النوفلي
المدير العام
المدير العام

لنتمم بفرح أرادة الله في كل لحظة

في الخميس 20 ديسمبر 2007, 1:24 pm
لنتمم بفرح أرادة الله في كل لحظة


مخلصنا يقول: أفرحو مع الفرحين... والفرح عنصر مهم جدا لتسير الحياة بالمسار الإيجابي للأحداث، لأن الفرح يريح الأعصاب ويدفع بالإنسان إلى التفكير السليم والتخطيط السليم ليأتي التنفيذ ويكون سليما أيضا، فالنتائج غالبا ما تتطابق مع الإعداد والترتيب لها، وما أحلى وأسعد المرء عندما يكون فَرِحا ومنتشيا، ونقول أن الدنيا لا تسعه من الفرحة، أي أن الإنسان عندما يكون فرحا يكون في حالة من العنفوان الكبير وكأن حجمه يصبح كبيرا الى الحد الذي لا يسعه المكان، نجده يرقص.. يركض.. يغني.. ويصفق.. .. فالفرح في الدنيا هو الأقل حدوثا في حياتنا لأن الأرض كما يقولون هي وادي الدموع، فما علينا سوى استغلال فترة الفرح بكل قوة لكي نعيش لحظاتها كاملة.

وعندما نُكلَف بعملٍ ما، علينا أن لا نتذمر مما كُلفنا به، لأن التذمر يقودنا إلى نتائج سلبية وقد يُسلب الفرح من صدورنا ويُفرض على عيوننا منظارا قاتما لا يستطيع تمييز الأحداث بألوانها الزاهية وأشكالها الطبيعية ومن ثمّ تأتي النتائج عكس ما يشتيهيه الإنسان ويكون سببا في دخول الحزن لقلوب آخرين وبدلا أن يكون أحدنا عونا للآخر، نصبح فرعونا؛ نحكم ونظلم الآخر ونشبعه ألما وحزنا وحسرات.

هذه هي الحياة حيث فيها ألوان شتى من البشر وكلٌ يتصرف حسبما يراه ملائما له ولمصالحه ومنهم من لا يكترث لظلم الآخرين لتحقيق ما يصبو إليه، ومنهم من يجعل من الآخرين طريقا وموطئا لقدميه لينتقل إلى مرحلة لاحقة من مسيرته المأساوية وبالنتيجة عنده أن الغاية تبرر الوسيلة ويمضي قدما، لكنه على العكس منه نجد آخرين يؤمنون بالله وبكلماته وقوانينه، وهؤلاء لا يؤمنون مطلقا بالوصول إلى الغاية من خلال أساليب غير مشروعة، فالعمل والحياة وكل ما يربطهما يجب أن يكون مقدسا نعتني به أشد الاعتناء ونصونه لكي يباركه الله والجهد والمعاناة التي تلحق بنا تكون جميلة عندما نتقبلها بفرح لأننا نقدم عمل محبة للآخرين حتى وإن كان هذا العمل يخصنا كأشخاص، لكن انعكاساته حتما ستكون إيجابية لأخوتنا البشر... وعندما ننظر للأمر من زاوية أخرى هي أتمام أرادة الله حينها سنسعى جاهدين لإتمامها بفرح خالص يغمر كل لحظة من الحياة، لأن هذه الإرادة تريد لنا المحبة والعيش كأخوة، كيف لا ونحن نقتسم مائدة المسيح ونشاركه حتى في أمه التي سلمنا أياها بشخص يوحنا الحبيب وهو على عود الصليب، وأصبح كل منا يوحنا آخر وبهذا العمل جعلنا أخوة له، وأخوة المسيح يجب أن يرافقوه برسالته ويتلمذوا جميع الأمم ويعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس، هذه الرسالة التي لا تقبل في تنفيذها سوى الفرح والمحبة لكي تترجم معانيها السامية وننهض ونتممها خير تتميم، وعندما نكون فرحين سنحضى بالمحبة ونكون سبب فرح الآخرين، وحتى حزن الآخرين يكون حزننا الذي نقلبه إلى فرح بمشيئة الله، هذه دعوة إذن للجميع أن يفرحوا تماما كما قال رسول الأمم: أفرحوا وأقول لكم أيضا أفرحوا!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى