bidaro com بيدارو كوم
أهلاً وسهلاً بكم في
منتديات بيدارو
مع اطيب الأوقات
للأخوة الراغبين بالتسجيل
يرجى الأطلاع على التعليمات
مع التقدير ،،
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed
,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ماكان ,,
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed

شاطر
اذهب الى الأسفل
mokhlis taufik
عضو منتديات فعال
عضو منتديات فعال

قصة تتكرر كل يوم في بلادي

في الخميس 10 أبريل 2008, 12:11 pm
حُكي أنه كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان قبيلة انقسمت فرعين هما بكر وتغلب. وكان سيد القبيلة يُدعى كُليب وهو رجل له مهابة عظيمة لا يجرؤ أحد على مواجهته. وكان له أخ اسمه المهلهل لا يقل عنه مهابة. وبما أنه لا يمكن أن يكون للقبيلة رأسان، ترك المهلهل أمر القبيلة لأخيه كليب وانصرف إلى المتعة فواصل ليله بنهاره والعبث بالجد.

وفي يوم من الأيام دخلت ناقة لامرأة اسمها البسوس حمى كليب . ولمّا أبصر كُليب ناقة البسوس تدخل الحمى دون استئذان، تناول سهماً من كنانته ورمى به ضرع الناقة فاختلط دمها بحليبها. منظر هائل. الأحمر يمتزج بالأبيض. من قال أن العرب لا يجيدون فن مزج الألوان؟

واستنجدت البسوس صارخة،((واذلاّه، يا لبكر)). وللعربي مروءة فائقة عندما تستنجد به المرأة. لو كانت فلسطين امرأة؟ من قال أننا نضطهد المرأة؟ لو خطف الإسرائيليون ملكة عربية لبدأت حروب طروادة وتصادمت الفرسان كالجبال إذا زلزلت والبحار إذا هاجت وتلاطمت أمواجها.

وسمع الاستغاثة جسّاس، وهو فارس شجاع من بكر وهو أخ زوجة كليب، فانتحى بالبسوس ناحية خالية. لا تسمحوا للخيال أن يشط بكم بعيداً. كانت البسوس عجوزاً. انتحى بها وطلب منها أن تضبط أعصابها، ولكن المرأة أصرّت قائلة(( إن العار لا يغسله الماء)).

وفي الغد كان كليب يتمشى في أطراف الحي وكان جسّاس يراقبه. ولما ابتعد كليب عن الحي لحقه جساس وفاجأه بطعنة أطاحته من فوق فرسه، وأتبعها بأخرى قضت عليه. في الواقع أن كليباً لم يكن ينتظر جسّاساً بتاتاً لا من الغرب ولا من الشرق ولا من الجنوب أو الشمال. لقد جاءه من الشرق الشمالي.

وحدث توتر بين بكر وتغلب وبدأت العشيرتان تستعدان للحرب. واجتمع أهل بكر للتشاور فاقترح أحد رجال بكر أن يرسلوا إلى المهلهل رسولاً يعرض عليه حلولاً سلمية فتتجنّب العشيرتان حرباً مدمرة الغالب فيها أكثر خسارة من المغلوب. ووافق شيوخ بني بكر حين وقف بينهم شاعرٌ معلناً أنه من الأنسب أن تصرف أموال القبيلة على الطعام بدلاً من صرفها على شراء الأسلحة وأضاف أن البسوس تحارب بدماء بني بكر. كذلك استحسنت عشيرة تغلب هذا الحل وعرضوه على المهلهل الذي رفض رفضاً قاطعاً مُظهراً لجماعته ولأعدائه معاً أن هناك فرقاً بين السلم والاستسلام وأن الماء الذي لم يغسل العار بسبب قتل ناقة لا يمكن أن يغسل العار بسبب قتل كليب.

واجتمعت بكر مرة أخرى للنظر في تصلب المهلهل فتشعبت الآراء والاقتراحات والحلول. وكان يستمع لهذه الآراء المتناقضة شيخ حكيم لم تتح له فرصة الكلام. وعندما تعب هذا الشيخ الحكيم من الاستماع تحرّك في مكانه والتجأ إلى وسيلة يلفت بها أنظار الحضور ويحدثهم عن عودة الوعي فلم يجد أفضل من إطلاق ضرطة قوية لعلعت في ذلك المجلس فأسكتت الجميع وجعلتهم يشعرون بسخف أحاديثهم . . . وما أن سمع الحكماء الآخرون الضرطة الملعلعة حتى استعادوا وعيهم وأسهبوا في وصف أهمية هذا النداء التاريخي للحياد.

وأصرالحكماء أن يستمعوا للشيخ الحكيم فشرح لهم لماذا يريد المهلهل الحرب، ( وهنا يبطل الشبه بين الحكيم القديم والحكيم الجديد) وأعلن أن بكر تضيّع الوقت بالكلام وأن عليهم أن يستعدوا للحرب بدل هذا الكلام الفارغ. عندما قال هذا أدرك الجميع أن الضرطة كانت أفصح من الكلام فصمموا على الحرب.

واستمرت الحرب بين بكر وتغلب أربعين سنة، لا ستة أيام، وكانت الغلبة في معظم المعارك لتغلب ربما بسبب أن بكر انقسمت بين جماعة الفسوة الذين أصروا على السلم وجماعة الضرطة الذين أصروا على الحرب.

ولم تنقسم تغلب إذ تبعوا جميعاً المهلهل الذي أقسم أن يقتل من بكر مئة رجل ثأراً لأخيه كليب. ولما بلغ قتلاه من تغلب تسعة وتسعين رجلاً توقفت الحرب. غير أن القسم تحقق عندما حاول رجل من بكر أن يكسر عظمة قتيل من تغلب فوق ركبته فدخلت شظية فخذه ومات. وبذلك تحقق قسم المهلهل وانتهت الحرب بين بكر وتغلب.

وتوتا توتا ... خلصت الحدوته



منقوووووووووووووووول
avatar
بيدارو العراق
المشرف العام
المشرف العام

رد: قصة تتكرر كل يوم في بلادي

في الخميس 10 أبريل 2008, 1:27 pm
الحقيقة أن هذه الحكاية من أشهر حكايا العرب عن الحرب والغزو في عصر الجاهلية
وهناك مثل يقال ,, مثل دم كليب

شكراً لهذا الموضوع الساخر والممتع بعِبرهِ وحِكمهِ
رغم الروائح التي أطلقها الشيخ الحكيم ,,

ههههههه

نقل ممتع ومفيد

شكراً
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى