bidaro com بيدارو كوم
أهلاً وسهلاً بكم في
منتديات بيدارو
مع اطيب الأوقات
للأخوة الراغبين بالتسجيل
يرجى الأطلاع على التعليمات
مع التقدير ،،
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed
,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ماكان ,,
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
بيدارو العراق
المشرف العام
المشرف العام

منطقة زاخو والقرى التابعة لها :Zakho Rejion & its Villages

في الخميس 24 مارس 2011, 12:04 pm
منطقة زاخو والقرى التابعة لها :Zakho Rejion & its Villages





1- مدينة زاخو :Zakho City

قرية آشورية(و اسمها يعني النصر بالاشورية ) سكنوها منذ القدم سكن فيها اليهود الذين جلبهم الملك سنحاريب بعد عصيان أورشليم على الامبراطورية الآشورية وعاشوا فيها بسلام حتى هجرتهم عام 1949 بضغط من الحكومة الملكية للذهاب الى إسرائيل , وحل محلهم تدريجيا وبتشجيع من الحكومة أيضا الاكراد النازحين من تركيا التابعين لعشائر الكلى والسندي , وأخذ الاسكان الآشورى في المدينة يتقلص تدريجيا نتيجة الضغوطات التي مارسها الاكراد والسلطة عليهم وزيادة اعداد الاكراد في المدينة حتى اصبحت تعتبر من المدن الكردية ولا يزال يعيش في القصبة ما لا يقل عن (1000) عائلة آشورية من أتباع الكنيسة الكاثوليكية وقليل من اتباع الكنيسة السريانية , أكثر من نصف العدد مهاجر من القرى المجاورة لزاخو , وتقع بالقرب من المثلث العراقي التركي السوري وأبرز معالمها جسر دلالى والذي سماه العرب الجسر العباسي , كما يوجد فيها كنيسة مار كوركيس الشهيد والتي شيدت قبل القرن السادس عشر وكان إسمها القديم كنيسة الزيتون في عهد النسطورية , كما يوجد فيها كنيسة مريم العذراء للسريان الكاثوليك والتي شيدت قبل (370) سنة .



2- قرية بيرسفى : ( برساوا) :Bersive ( BerSawa )

تعدادها (786) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , سكنتها بعض العوائل الآشورية المهاجرة من تركيا قبل أكثر من سبعة قرون من بيت عائلة القس مامو واُعتبرت من القرى الكبيرة تعرضت الى أنواع الاعتداءات من القصف الجوي لطائرات النظام بعد عام 1961 والتي بلغ عدد الدور المشيدة فيها قرابة (220) دارا تسكنها أكثر من (240) عائلة ويبلغ عددها اليوم قرابة (800) عائلة تعيش (60) عائلة في القرية والبقية مشتتين في أنحاء متفرقة من القطر والمهجر , كانت القرية تتعرض بأستمرار الى سلب محاصيلها الزراعية ونهبها من قبل الاكراد المجاورين ولردع هؤلاء اللصوص قاموا بتسمية عقاراتهم بأسماء دينية إسلامية مثل ( تكية القادرية ) نسبة الى الشيغ عبد القادر الكيلاني ثم إستغل وكلاء التكية هذا الأسم للحصول على نسبة من محاصيلهم الزراعية مما حدى بأهالي القرية الى تقديم دعوى رسمية في عام 1966 ضد هذه الحصة التي بلغت 10% وأوكلوا المحامي يوسف الحاج الياس من تلعفر والمحامي نجيب من الموصل والذي تمكن من كسب القضية لصالح القرية وعلى أثرها تعرض المحامي الى الاغتيال من قبل مجهولين , وتم تمييز الدعوى بتأثير من شيوخ القادرية حيث تم نقض القرار لصالح المتجاوزين , علما أن قرارات التسوية الصادرة عام 1956 وما قبلها تثبت بأن أراضي القرية مفوضة بالطابو وحق التصرف في القرية كان وراثيا ولقرون خلت وبالرغم من الادلة القانونية أصدرت السلطة في عام 1986 قرارا بأستبدال الاراضي نقدا للاهالي واُعتبرت الاراضي وقفا للشيخ الكيلاني , وفي عام 1977 قامت السلطة بانشاء مجمع سكني يتكون من (600) وحدة سكنية (40) وحدة اُسكن فيها الآشوريين والبقية من الاكراد الذين جلبوهم من القرى الحدودية التي اُفرغت من سكانها , وقد تأثر أهل القرية كثيرا بعد إنشاء هذا المجمع القسري , كما تعرض أحد مواطنيها الى الأغتيال عام 1989 من قبل مجهولين ولم تتخذ أي إجراءات رغم الدعاوي المتكرره من اهالي القرية .

3- قرية شرانش :Sharanish

تعدادها (384) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , هاجر أهلها أثناء الحرب العالمية الأولى مع القائد آغا بطرس وعادوا اليها بعد سبعة سنوات وأستقروا فيها الى عام 1987 حيث تم تدميرها من قبل السلطة , وبالطبع تعرضت القرية المتكونة من (80) دارا بعد عام 1961 الى جميع عمليات السلب والنهب والحرق والتهجير كبقية القرى من قبل السلطة وأعوانها الفرسان , وبلغ عدد العوائل الساكنة فيها بموجب إحصاء عام 1978 (160) عائلة وعدد نفوسها (2000) نسمة , أما العدد الحالي لعوائلها يقدر ب ( 400) عائلة , لم يعد اليها أهلها المترقبين عودتهم بسبب وقوعها في مناطق تواجد مليشيات حزب العمال الكردستاني حيث تعرضت قريتهم بعد عودة بعضهم بعدعام 1991 الى القصف الجوي للطائرات التركية وقتل ثلاثة أشخاص من أهل القرية , وتعيش قرابة (80) عائلة في المهجر والبقية موزعين في أنحاء متفرقة من القطر , كما يوجد تجاوز على اراضي القرية من قبل قرية شرانش إسلام حيث تسكن بعض العوائل في ثكنات عسكرية أقامتها السلطة في حينه على أراضي القرية , القرية إشتهرت برجالها أمثال الفونس منكنا والخوري حنا خوشابا والمطران حنا الكلداني .



4- قرية ياردا :Yarda
عدد نفوسها (280) نسمة حسب إحصاء عام (1957) ,تواجد مليشياتP.K.K.

5- ألانش :alanish
عدد نفوسها (264) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , تواجد مليشيات P.K.K.

6- سناط :Sanat
عدد نفوسها (585) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , تواجد مليشيات P.K.K.

7- ديرشيش( اُومرا ) [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]erShish (Aumra)
عدد نفوسها (361) نسمة حسب إحصاء عام (1957) ,تم تكريدها بعد عام 1976.

8- بينخرى :Benakhry

9- بهنونة :Bahnona

قرية مشتركة مع اليهود الذين تركوها عام (1948) , بلغ تعدادهم (111) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , تم تكريدها بعد عام 1961 .

10- شوادن :Shwaden

تعدادها (121) نسمة حسب إحصاء عام (1957) ,تواجد مليشيات P.K.K.

11- بهيرى :Bahire

12- اسطبلان :Istablan

قرية مشتركة مع الاكراد عاشت فيها خمسة عوائل آشورية وتم تكريدها بالكامل بعد عام 1961 .

13- قرية ليفو :Levo

تعدادها (616) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , سكن القرية أكثر من (350) عائلة في (150) دارا مبنية من اللبن وقسم منها من الحجر وتعرضت القرية بعد عام 1961 الى عمليات القصف الجوي والى النهب والسرقة والحرق لعدة مرات بعد عام 1961 وراجع سكنها والظروف السياسية المحدقة بالمنطقة حيث كان في كل عملية يتركون القرية ويلجأون الى المرتفعات القريبة لحماية أرواحهم وحتى عام 1988 عندما هدمت نهائيا من قبل السلطة في عمليات الانفال السوداء , ويبلغ عدد عوائلها أكثر من (1000) عائلة , تعيش (40) عائلة في القرية عادوا اليها بعد عام 1991 والبقية يعيشون في مناطق متفرقة من القطر وعدد غير قليل في المجر , هناك تجاوز على أراضي القرية الزراعية من قبل الاكراد ولم يتخذ أي أجراء رغم المراجعات التي قام بها أهل القرية للسلطات الكردية , وفي عمليات الانفال السيئة الصيت فقد المدعو صابر خيري يوخنا وقتل كل من صبرية مروكي صليوا – أميرة عوديشو خوشو – جبرائيل عوديشو خوشو .



14- قرية ناف كندالا :NafKendala

تعدادها (240) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , سكن القرية أكثر من (150) عائلة في (60) دارا قبل عام 1961 حيث تعرضت الى ما تعرضته شقيقتها ليفو المجاورة , ويبلغ اليوم عدد عوائلها أكثر من (250) عائلة موزعين في جميع أنحاء القطر وعدد قليل عاد الى القرية بسبب التجاوزات الكثيرة على اراضي القرية الزراعية .



15- قرية بيركا :Perka

تعدادهم (108) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , سكن القرية قبل عام 1977 قرابة (90) عائلة يسكنون في (30) دارا عندما هجروها نتيجة أستقدام أهالي قرية بيربلا الحدودية وأسكانهم فيها فأضطروا الى تركها نتيجة المضايقات التي تعرضوا لها من المهاجرين , وفي عام 1978 تركوها نتيجة لاضرام النار فيها من قبل مفرزة للحزب الشيوعي العراقي بعد أن قتلوا إثنين من أنصارهم ليلا , وبقيت القرية متروكة لغاية 1991 حيث تم التجاوز عليها من قبل اكراد قرية خرابيكى حيث اُستغلت من قبلهم , وبعد أن غادر المتجاوزين الى قراهم أعطوا القرية الى أصحابها الآشوريين لزراعتها مناصفة على أساس أن القرية تعود ملكيتها اليهم ( أي الاكراد المتجاوزين ) وهو السبب الذي لا يشجعهم بالعودة الى القرية واعمارها من جديد .



16- قرية ملا عرب :MalaArab

تعدادها(237) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , سكنتها عدة عوائل آشورية عام 1922 تركتها بعد عامين لتستقر فيها مجموعة اخرى من الآشوريين قادمة من مركا الى ان اُحرقت القرية لاول مرة عام 1963 من قبل الفرسان الزيباريين التابعين للسلطة وكانت تسكنها قرابة (120) عائلة تسكن في (50) دارا حينما تركوها نتيجة الاحداث , عادوا اليها بعد عام 1970 بعد صدور بيان 11 أذار وشيدوها من جديد الى عام 1988 حيث تم تدميرها وهدمها من جديد , ويبلغ عدد عوائلها اليوم قرابة (250) عائلة يعيشون في مناطق متفرقة من العراق والمهجر , وقد أستغل الاكراد خلو القرية من سكانها للتجاوز على اراضي القرية , وقد وصل الامر باهالي القرية مراجعة البارزاني الاب في حينها ولكنه أبقى على التجاوز وأقنع أهل القرية بانه أصدر أمرا باخلاء قريتهم ولكنه لم ينفذ من قبل المسؤولين في زاخو , فبقيت المسألة معلقة الى عام 1989 حيث تم تنظيم عقود زراعية بين دائرة الزراعة والعوائل الكردية المتجاوزة على اراضي القرية وفرضت على سكان القرية عنوة , وكانت قد حصلت مشاكل بينهم أدت الى أغتيال المدعو توما كورو على يد مجهولين كالعادة , وكانت عدة عوائل قد رجعت الى القرية ولكنها هربت بعد مقتل إثنين من أهالي القرية وإثنين من الاكراد عام 1992 وبدون أن تتخذ الاجراءات ضد المتجاوزين , فبقيت القرية خالية من السكان الآشوريين وهكذا تم تكريدها واستيطان الاكراد فيها بعد صراع غير متكافيء بين الطرفين .



17- قرية ميركا سور :MergaSor

تعدادها (186) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , سكن القرية قرابة (170) عائلة في (80) دارا سكنية لم يغادروها ابدا رغم الاحداث التي مرت بالمنطقة الا في عام 1988 حيث هدمت القرية من قبل السلطة ويبلغ عددهم اليوم قرابة (250) عائلة تعيش (5) عوائل في القرية عادوا اليها بعد إنتفاضة اذار عام 1991 والبقية يعيشون في مناطق متفرقة من القطر والمهجر وطريقها غير مبلط ولا تتوفر فيها اي وسائل خدمية ويصعب الوصول اليها في الايام الممطرة .



18- قرية بيدارو :Bedaro

تعدادهم (508) نسمة حسب إحصاء عام (1957) ,هجرت القرية من أهلها البالغ عدد نفوسهم (868) نسمة يسكنون في (95) دارا سكنية لاول مرة عام 1963 الى مدينة زاخو ثم عادوا اليها عام 1965 وتم ترحيلهم مرة ثانية عام 1969 بعد أن تم قصف القرية بالمدفعية الثقيلة , عادوا اليها بعد صدور بيان 11أذار 1970 وشيدوا (30) دارا سكنية واستقروا فيها لغاية 1974 حيث هجروها بعد أنهيار الاتفاقية بين النظام والحركة الكردية , عادوا اليها مرة اُخرى عام 1975 لعدة أشهر قبل أن يتم ترحيلهم منها نهائيا في خطة لتعريب المنطقة عام (1976) , واليوم يبلغ عدد عوائلها قرابة (400) عائلة تعيش (20) عائلة في زاخو و(50) عائلة في المهجر والبقية موزعين في مناطق متفرقة من القطر , وقد أشتهر القس بولص بيدارو من القرية كونه أديبا في اللغة والادب كما إنه كان ملتحقا بالحركة الكردية , واليوم تعج قريته بالتجاوزات بالسكن وإستغلال اراضيها الزراعية من قبل الاكراد وهوالسبب الرئيسي الذي يمنع سكانها من العودة اليها رغم المراجعات التي قاموا بها للسلطات الكردية .



19- قرية قره ولىQaraWola :

تعدادهم(334) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , تعرضت القرية بعد عام 1961 الى النهب والسلب والحرق والتهجير عادوا اليها بعد عام 1970 وحتى عام 1975 حيث تم ترحيلهم من قبل السلطة ضمن خطتها في تعريب المنطقة , وكان في القرية قبل التهجير (70) دارا تسكنه أكثر من (100) عائلة , ويبلغ عددهم في الوقت الحاضر أكثر من (200) عائلة , تعيش (10) عوائل في القرية عادوا اليها بعد عام 1991 و(25) عائلة في المهجر والبقية يعيشون في مناطق متفرقة من القطر , هناك تجاوزات كبيرة من الاكراد ويدعي أحدهم ملكية القرية بدون أي مستمسك قانوني مضايقا السكان الآشورين الساكنين في القرية , ويذكر أن الشماس ايليا وبهنام كلو قتلا عام 1961 على يد فرسان زبير محمود مرتزقة السلطة عند حرق القرية , كما قدمت القرية (33) شهيدا من الرجال والنساء والأطفال وعلى رأسهم القس حنا الذين قتلوا غدرا وبهتانا من قبل السلطة وعلى يد الجلاد الملازم عبد الكريم الجحيشي عام 1969 في مذبحة قرية صوريا أثناء تواجدهم فيها والتي ابيدت عن بكرة أبيها .



20- قرية فيشخابور :Feshkhabor

عدد نفوسها (899) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , شهدت القرية عبور مالك ياقو وجماعته اثناء إنتفاضة عام 1933 نهر دجلة الى سوريا , بلغ عدد الدور فيها( 175) دارا بقيت (150) عائلة تعيش في القرية نتيجة هجرة الكثيرين بعد أحداث الشمال عام 1961 , دخل الجيش السوري القرية عام 1963 واُحرقت القرية من قبل المرتزقة الاكراد الموالين للسلطة(فرسان ) برآسة المدعو فرهات حاجي آغا الكردي وهومن سكنة زاخو من عشيرة السندي وفي عام (1974) هاجر اهلها بالكامل الى سوريا عن طريق عبور نهر دجلة نتيجة تجدد الاشتباكات بين السلطة والحركة الكردية ومكثوا في سوريا لمدة ستة أشهر وتم إعمار القرية من جديد وفي عام 1976 تم تهجير القرية وترحيلهم بسبب وقوعها على الشريط الحدودي مع تركيا وسوريا وتم توطين العرب محلهم وتوزع أهلها في جميع أنحاء العراق والمهجر, ومن ثم أستوطنت والى يومنا هذا من قبل الاكرادالميرانيين وموسى رش والذين جلبهم ( فاضل ميراني ) عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني بعد إنتفاضة اذار/ عام 1991 بمساندة الحكومة الكردية بعد هروب العرب منها وعدم إعطاء الفرصة لاصحابها بالعودة لوقوعها في منطقة حيوية وأستراتيجية كما وزعت دائرة الزراعة الكثير من أراضيها على عوائل الشهداء البارزانيين , ولا زال اهلها بانتظار طرد الاكراد منها ليعودوا ويعيشوا في قريتهم بسلام وحرية وإطمئنان , وعرف من بين أبناءها عزيز آغا كرئيس للقرية وكل من كريم ياقو – منصور بطرس – كوركيس بطرس – بتا اوسا – توما كليانا – كلا عازر – ايشو يونان - والقس يوسف شليطا , ووجد في القرية دير أثري باسم مار اوراها ودير مار كوركيس وكنيسة مريم العذراء .



21- قرية ديرابون [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]erabon

عدد نفوسها (657) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , تم تعريبها عام 1976 ومن ثم تكريدها بعد عام 1991 بمساندة الحكومة الكردية وقد شهدت القرية الاضطهادات التي شهدتها جارتها فيشخابور التي لا تبعد عنها الا بضعة كيلومترات , وقد باشرت مؤخرا احدى المنظمات الاجنبية ببناء (30) دارا سكنية (20) منهم لسكانها الاشوريين و(10) دور للاكراد المتجاوزين الذين يربوا عددهم على (100) عائلة كردية استوطنت القرية بعد هروب العرب منها عام /1991 وبتشجيع من الحكومة الكردية التي تريد التظاهر باعادة بناء القرى المسيحية في المنطقة لغرض كسب الرأي الاوربي والمسيحي ولذر الرماد في العيون ولتحقيق غاياتهم الانفصالية .



22- قرية صوريا :Soriya

عدد نفوسها (102) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , تم تكريدها بعد عام 1969 ثم تعريبها 1976 ثم تكريدها ثانية بعد عام 1991 بمساندة الحكومة الكردية , وقعت في القرية المذبحة المسماة بأسمها بتاريخ 16/9/1969 تقع القرية على ضفاف نهر دجلة وتابعة أداريا لناحية العاصي (باتيل حاليا ) , قتل في المذبحة (38) فردا وجرح (22) , ونفذت المذبحة من قبل الملازم عبد الكريم الجحيشي وهو من أهالي مدينة الموصل إثر إنفجار لغم أرضي تحت إحدى السيارات العسكرية وعلى بعد أربعة كيلومترات من القرية .

ضحايا المذبحة :

أ.عائلة خمو مروكي شمعون مختار القرية: 1.خمو مروكي 2.كاترين سركيس (زوجته) 3. ليلى خمو ب.عائلة منصور إسحاق: 1.كاترين شمعون (زوجته) 2.طفل عمره ثلاثة أشهر. ج.عائلة ميسو مروكي شمعون: 1.ميسو مروكي د.عائلة هرمز مروكي شمعون: 1.كورو هرمز 2.عنتر هرمز وعمره خمس سنوات هـ.عائلة عثمان سليمان: 1.أمينة رجب (زوجته) 2.ناهدة عثمان 3.صبيحة عثمان 4.طفل عمره ثلاثة أشهر و.عائلة محو حسن: 1.ميران محو 2.غريبة محو ز.عائلة برو حسين: 1.قمر رشيد (زوجته) 2.نادرة برو 3.حليمة والدته ح.عائلة منير يوسف: 1.فرمان منير 2. تالان منير ط.عائلة ايلو يوخنا: 1.ياقو ايلو ي.عائلة يلدا رشو: 1.يلدا رشو 2.باسمة يلدا ك.عائلة كوركيس قرياقوس: 1.ناجي كوركيس ل.عائلة شابو بازنا: 1.شوني (زوجته) 2.سمير شاول 3.طفلة توفيت في المستشفى م.عائلة بطرس توما: 1.يونو صليوة (زوجته) 2.طفلة عمرها خمس سنوات 3.طفل عمره أربع سنوات ن.عائلة علو يوسف: 1.شرين سمو (زوجته) 2.أمينة علو عمرها سبع سنوات س.عائلة اوراها خمو: 1.اوراها خمو 2.ورينا اوراها عمرها خمس سنوات ع.عائلة رشو وردة: 1.رشو وردة 2.أسمر الياس (زوجته) ف.القس حنا ص.السائق حسني من أهالي زاخو ق.كليانة مرقس. ( معلومات المذبحة مأخوذة من مركزحقوق الانسان – صلاح زرو / دهوك ) .



23- قرية باجد براف :Bajid Barave

عدد نفوسها (199) نسمة حسب إحصاء عام (1957) تم تعريبها عام 1976 ثم تكريدها بعد عام 1991 بمساندة الحكومة الكردية .

24- قرية بخلوجا :Bakhloja

عدد نفوسها (209) نسمة حسب إحصاء عام (1957) تم تعريبها عام 1976 ثم تكريدها بعد عام 1991 بمساندة الحكومة الكردية .

25- قرية برخ :Parkh

عدد نفوسها (139) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , تم تكريدها كليا بعد عام 1961 .

26- قرية دار هوزان [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]arHozan

عدد نفوسها (244) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , تم تكريدها كليا بعد عام 1961 .

27- قرية خيلخ :Khelekh

عدد نفوسها (123) نسمة حسب إحصاء عام (1957) .

28- قرية مزرى خابور :MezryKhbor

تم تكريدها بعد عام 1961 .

29- قرية توسانا : Tosana

تم تكريدها بعد عام 1991 .

30- قرية مشارا :Mashara

تستغل أراضيها من قبل الاكراد بعد عام 1991 تجاوزا .



31- قرية بنا صورا :Bensora

عدد نفوسها (149) نسمة حسب إحصاء عام (1957) .

32- قرية أفزروك شنو :Afzorik Shnno

بلغ عدد عوائل القرية قرابة (60) عائلة قبل عام 1975 عندما بدأت السلطة بتعريب المنطقة وتهجير سكانها وقد تعرضت القرية الى السلب والنهب والحرق اربعة مرات أبتداءا من 1961 ولغاية 1970 , ويبلغ عدد عوائلها اليوم أكثر من (200) عائلة تعيش (25) عائلة في القرية و(30) عائلة في المهجر والبقية يعيشون في مناطق متفرقة من القطر.



33- افزروك مير :Afzorik Mear

بلغ عدد نفوسها (176) حسب إحصاء عام (1957) .

34- قرية دشتا تاخ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]eshta Takh

سكنتها اربعة عوائل آشورية من قرية سناط تم ترحيلهم عام (1976)

ولم يعودوا اليها بسبب تواجد مليشيات حزب العمال الكردستاني في المنطقة .

35- قرية باجووا :Bajowa

تعدادها (79) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , سكنتها (5) عوائل من قرية ياردا تم ترحيلهم من قبل السلطة عام (1976) ولم يعودوا اليها بسبب تواجد مليشيات حزب العمال الكردستاني في المنطقة .

36- قرية هركوندا :Harkonda

تقع على نهر الخابور في منطقة السندي سكنتها عوائل آشورية رحلت عنها بعد مذبحة سميلى عام 1933 مجتمعة في قرية كندكوسا للدفاع عن أنفسهم من هجمات الاكراد المحتملة وتم أستيطانها من قبل الاكراد بعد هذا التأريخ .

37- سبينداروك :Spendarook

تقع على نهر الخابور منطقة السندي سكنتها عوائل آشورية رحلت عنها بعد مذبحة سميلى عام 1933 مجتمعة في قرية كندكوسا للدفاع عن أنفسهم من هجمات الاكراد المحتملة وتم إستيطانها من قبل الاكراد بعد هذا التأريخ .

38- مركا :Marga Region

منطقة قسمت الى قسمين عام (1924) بعد تحديد الحدود بين العراق وتركيا , استولى الاكراد على الجزء الواقع ضمن تركيا بسبب أختيار اهله العراق موطنا لهم وهو الجزء القليل من أراضيهم ويتكون أهل مركا من سبعة قرى أستغلوا أراضيهم الزراعية حتى منتصف السبعينات حيث أصبحت ضمن مناطق تواجد مليشيات حزب العمال الكردستاني .




الموضوع الأصلي: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] || الكاتب: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] || المصدر: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
زياد مرقس البيداري

رد: منطقة زاخو والقرى التابعة لها :Zakho Rejion & its Villages

في الإثنين 28 مارس 2011, 6:08 pm
شكرآ لمعلوماتك القيمة
لكن لدي ملاحظة:_
ان قرية بيدارو عادوا أليها اهاليها وتم ازلة كل التجاوزات وتم بناء 68 وحدة سكنية ويسكنها اهالي بيدار ويعود الفضل بالبناء الى السيد سركيس آغا جان وبأشراف مؤوسسة هيزل الثقافية
تحياتي لك اخي بيدارو

_______________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
بيدارو العراق
المشرف العام
المشرف العام

رد: منطقة زاخو والقرى التابعة لها :Zakho Rejion & its Villages

في الأربعاء 11 مايو 2011, 1:37 am
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:شكرآ لمعلوماتك القيمة
لكن لدي ملاحظة:_
ان قرية بيدارو عادوا أليها اهاليها وتم ازلة كل التجاوزات وتم بناء 68 وحدة سكنية ويسكنها اهالي بيدار ويعود الفضل بالبناء الى السيد سركيس آغا جان وبأشراف مؤوسسة هيزل الثقافية
تحياتي لك اخي بيدارو

تسلم يازياد

عاشت الأيادي الخيرة والعقول النيرة
والتي تخدم الإنسانية بشرف وأمانة
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى